الرؤية

هناك عدة درجات من الإعاقة البصرية تتراوح بين صعوبة قراءة الأحرف الصغيرة و العمى الكامل.

ومع أن كافة الهواتف الجوالة التي تشتمل على نوافذ عرض تقدم مجموعة من الخيارات لمستخدمين من ذوى الإعاقات البصرية يعد أمراً هاماً. وعلى وجه الخصوص، فإن من المرجح أن تكون المزايا التالية ذات أهمية بالنسبة لهم:

    • العلامات اللمسية التي تساعد في توجيه الإصبع على لوحة المفاتيح

    • الإشارات الصوتية أو اللمسية للتأكد من الضغط على الزر

    • مقاسات الأحرف التي يمكن تعديلها

    • مؤشرات صوتية لشحنة البطارية، ووجود مكالمة في الانتظار أو إنهاء مكالمة ومستوى شدة الصوت

    • مضابط إنضباطية لدرجة النصوع / التباين لنافذة العرض

    • مقاس نافذة العرض الرئيسية

    • نافذة عرض بإضاءة خلفية

كما أن شكل الجهاز يمكن أن يكون أيضاً من النواحي التي يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار. وفي هذه الحالة، فإن تصميم الهاتف الانزلاقي أو الذي ينفتح للأعلى يمكن أن يكون مهماً لتسهيل الرد على مكالمة أو إنهائها.

كما أن التعرف على الصوت يعتبر ميزة مفيدة جداً يمكن أن تساعد الأفراد من ذوي الإعاقة البصرية. حيث تسمح للمستخدم باستعمال أوامر الصوت لطلب مكالمة وللتوصل إلى المزايا الموجودة في الهاتف.

ومن المزايا الأخرى للاستخدام الممكن القدرة على تخصيص نغمات رنين مختلفة لأرقام مختلفة مختزنة في الهاتف. وتسمح لك هذه الخاصية بتخصيص نغمة رنين معينة لأحد أفراد العائلة بحيث تعرف تلقائياً من الذي يحاول الاتصال بك عندما يرن الهاتف بدون الحاجة إلى النظر إلى نافذة العرض بالهاتف.