سياسة الهواتف المحمولة لسهولة الوصول للاشخاص ذوي الاعاقة

سياسة إمكانية التوصل بالهواتف الجوالة

نظراً لوجود العديد من البلدان التي وقعّت معاهدة الأمم المتحدة عن حقوق الأشخاص من ذوي الإعاقات، التي تتطلب التوصل إلى تقنيات المعلومات والاتصالات بدون تمييز – وبعد مواجهة زيادة في تعداد السكان من كبار السن، أصبحت إمكانية التوصل من القضايا السياسية الهامة على الصعيدين الوطني والدولي.

وقد أدركت الشركات الأعضاء في منتدى مصانع الهواتف الجوالة MMF أهمية اتصالات الهواتف الجوالة سهلة التوصل وقد أنشأت مبادرة GARI بهدف تقديم المعلومات عن الخصائص الموجودة بالفعل لإمكانية التوصل بالإضافة إلى إنشاء منبر يمكن فيه لصانعي القرارات والصناعة ومنظمات الإعاقة أن تتبادل المعلومات وأن تعمل معاً على تحسين إمكانية التوصل في الهواتف الجوالة وألواح الكمبيوتر والتطبيقات.

وإن مبادرة GARI معترفاً بها بالفعل لدى هيئات الرقابة في العديد من البلدان حيث تُطبق اللوائح المتعلقة بإمكانية التوصل كوسيلة لتلبية اشتراطات الإبلاغ الخاصة بالمصانع.


وقد قامت وحدة الإشمال الرقمي لاتحاد الاتصالات الدوليITU والمبادرة العالمية لتقنيات المعلومات والاتصالات الشمولية G3ict بنشر تقرير في أغسطس/ آب 2013 يعطي لمحة شاملة عن مبادرات إمكانية التوصل التي تم تقديمها بالفعل في البلدان بشتى أنحاء العالم:


من وجهة النظر الفنية تقدم مبادرة إمكانية التوصل على الويبWAI وهي جزء من كونسورتيوم الويب العالميW3C) بتقديم القواعد الإرشادية عن الجوانب المتعددة عن إمكانية التوصل للهواتف الجوالة.

  • WAI's accessibility guidelines address mobile accessibility & work to enhance technologies for mobile accessibility: http://www.w3.org/WAI/mobile/